Your Tweet was over 140 characters. You'll have to be more clever.×
Click here to write Long Tweets - أنقر هنا لتكتب تغريدة طويلة

شعار رمضاني: ألا وقت يباع فأشتريه.
والموفق من:
-فرغ من أغراض العيد قبل دخول رمضان.
-استثمر إجازته السنوية-إن كان موظفا-ليشارك بقوة في مواسم الخيرات.
-تهيأ للصيام بمعرفة الأحكام.
-تأهب للعمرة والاعتكاف. فهذا هو الأقرب للإفادة من شهر العبادة.. اللهم بلغنا رمضان!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مع اقتراب رمضان والعيد..الأسعار نار
هذا لسان حال كثير من التجار وإن لم يقولوها
وقد قال صلى الله عليه وسلم(رحم الله رجلا سمحا إذا باع) البخاري
والسماحة في المعاملة يرجى لصاحبها كل خير: ديني ودنيوي، لدخوله تحت هذه الدعوة، وقد شوهد ذلك عيانا، فإنك لا تجد تاجرا بهذا الوصف إلا رأيت الله قد صب عليه الرزق صبا، وأنزل عليه البركة.[السعدي]
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من كلمات السلف في الاشتياق إلى رمضان قول يحيى بن أبي كثير: (اللهم سلمني إلى رمضان، وسلم لي رمضان، وتسلمه مني متقبلا) كانوا يدعون الله أن يبلغهم رمضان، فإذا بلغهم إياه قاموا بحقّه خير قيام، وتعبدوا لله فيه خير عبادة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
"المليون"معروف حسابيا عندالأوائل،ويعرف بـ"ألف ألف"[المعجم الوسيط]وممن بلغه:
-أحمد بن حنبل فقد كان يحفظ ألف ألف حديث
-ومات معين وكان على خراج الري،فخلف لابنه يحيى ألف ألف درهم،فأنفقه كله على طلب الحديث..وكتب بيديه ألف ألف حديث
فمن لم يبلغ المليون في حسابه الدنيوي فليبلغه في سجل حسناته،والفرصة مواتية مع اقتراب رمضان والأيام الفاضلة!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من السنن المهجورة التي كان عليها السلف الخروج يوم29شعبان عند الغروب طلبا لرؤية هلال رمضان،وكانوا يخرجون مع قاضي البلد فإن رأوه صاموا,وإلا أكملوا شعبان ثلاثين يوما.وفي الحديث الحسن "أحصوا هلال شعبان لرمضان"، قال ابن حجر:أي اجتهدوا في ضبطه بأن تتحروا مطالعه وتتراءوا منازله لتكونوا على بصيرة في إدراك هلال رمضان حتى لا يفوتكم منه شيء
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تحري رمضان بالقلب لا يقل أهمية عن تحري هلاله بالعين وعن ترقب خبره بالإعلان ،والفرح بقدوم رمضان من علامات الإيمان ، والواجب أن تكون التوبة صادقة وليست مجرد تأجيل للذنوب إلى ما بعد رمضان، وإنما إقلاع الآن وعزم على عدم العودة في مستقبل الزمان (يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحاً عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات ..)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قبل رمضان
-سؤال الله بلوغه وعونه على الطاعة-التوبة الصادقة ليست بتأجيل الذنوب بعد رمضان،بل تركها مع العزم على عدم العودة{توبوا إلى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم..}-تعلم أحكامه-التسامح-التخطيط والتهيؤ للطاعة وتفريغ غالب الوقت لها-صحبة أهل الهمة،وقراءة سيرهم"صفة الصفوة"-إنجاز الأعمال التي يشق معها الصيام قدر الاستطاعة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في الحديث(لا تقدموا رمضان بصوم يوم ولا يومين إلا رجل كان يصوم صوما فليصمه) متفق عليه
-يشمل النهي من صام بقصد التطوع أو احتياطا لرمضان
-يستثنى منه من وافق نفلا معتادا له أو كان عليه قضاء أو كفارة
-مما قيل في الحكمة من ذلك: تميز النفل عن الفرض، سد باب الغلو باحتياط في غير محله، التقوي بالفطر ليدخل رمضان بنشاط
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كيف نستعد لدخول رمضان؟
- الإنابة والإقبال على الله .
- الدعاء ببلوغه وطلب الإعانة على صيامه وقيامه.
- المبادرة بقضاء ما سبق .
- تعلم ما تيسر من أحكامه .
- الإعداد لأعمال البر فيه كالعمرة والاعتكاف .
- الخروج من الخصومات والمشاحنات .
- إنهاء الأعمال التي يشق معها الصيام قدر المستطاع .
- تحري رؤية الهلال .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تجوز التهنئة بدخول شهر رمضان؛ ومما يستدل به على ذلك قصة كعب بن مالك -رضي الله عنه- من البشارة له بتوبة الله عليه، وقيام طلحة -رضي الله عنه- إليه، فقد قال ابن القيم ضمن سياقه لفوائد تلك القصة: (وفيه دليل على استحباب تهنئة من تجددت له نعمة دينية، والقيام إليه إذا أقبل، ومصافحته، فهذه سنة مستحبة، وهو جائز لمن تجددت له نعمة دنيوية) ولا ريب أن بلوغ شهر رمضان وإدراكه نعمة دينية.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أهلا وسهلا برمضان.. وهنيئا لمن بلغه الله رمضان.. وعقد العزم وجدد النية للصيام والقيام والتقرب إلى الله بأنواع القربات والطاعات..
أهلا برمضان لما فرض الله فيه من الصيام.. وجعله فرضا على كل مسلم مكلف.. فأجزل لمن قام به الأجور.. وجعل له الوقاية والستر عن النار.. ويسر له دخول الحنان..
نسأل الله العون على صيامه وقيامه..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أتى رمضان مزرعة العباد ....لتطير القلوب من الفساد
فأد حـقـوقـــه قــولا وفـعــلا ... وزادك فاتخذه إلى المعاد
فمن زرع الحبوب وما سقاها ... تأوّه نادما يوم الحصاد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يبدأ من هذه الليلة سباق إلى الله عظيم
كان النبي صلى الله عليه وسلم يبشر أصحابه بقدومه، يقول (أتاكم رمضان شهر مبارك) مبشرا لهم به
فجميل تلك الرسائل التي تزيد من روابط القربى وتعمق الأخوة وتحفز للاجتهاد في الطاعة
والأجمل الاتصال فهو أقوى في الوصال.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سُئِل ابن مسعود -رضي الله عنه- :كيف كنتم تستقبلون شهر رمضان ؟
قال :(ما كان أحدنا يجرؤ أن يستقبل الهلال وفي قلبه مثقال ذرة حقد على أخيه المسلم)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مشهد عظيم
أبواب الجنة مفتحة
الشياطين مقيدة
أبواب النيران موصدة
كل ما حولك ينادي:يا باغي الخير أقبل.
خير ما نستقبل به رمضان التوبة والاجتهاد في الطاعات، والإقبال على كتاب الله تلاوة وتدبرا.
كان صلى الله عليه وسلم يبشر أصحابه بقدومه ويقول(أتاكم رمضان، شهر مبارك،فرض الله عليكم صيامه،تفتح فيه أبواب السماء،وتغلق فيه أبواب الجحيم)صحيح النسائي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مما ينبغي أن نستقبل به رمضان: دراسة أحكام الصيام والقيام، ومن كان ملماً بها فعليه أن يراجع هذه الأحكام، فما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، فمن وجب عليه الصيام وجب عليه وجوباً عينياً أن يعلم ما لا يصح الصيام إلا به، وأن يعلم مفسدات الصيام.
وينبغي التفقه في أحكام صلاة القيام، وأحكام صدقة الفطر، متى تخرج؟ وعمن تخرج؟ ومن أي شيء تخرج؟.
وليتذكر المسلم دوما أن "من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين".
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كان الصالحون يعدون إدراك رمضان من أكبر النعم..
قال المعلى بن الفضل: كان السلف يدعون الله ستة أشهر أن يبلِّغهم رمضان!!
وقال يحيى بن أبي كثير: كان من دعائهم "اللهم سلمني إلى رمضان.. وسلم لي رمضان.. وتسلَّمه مني متقبلاً.."
نعم.. كان رمضان يدخل عليهم.. وهم ينتظرونه.. ويترقبونه..
يتهيئون له بالصلاة والصيام.. والصدقة والقيام..
أسهروا له ليلهم.. وأظمئوا نهارهم . فهو أيام معدودات.. فاغتنموها..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند قدوم شهر رمضان , يستعد الناس لهذا الشهر بالمأكولات والمشروبات , فتكتض الأسواق بالمتسوقين وتكثر المشتريات , وهذا من الفهم الخاطيء لمعنى الصيام.
فالصيام عبادة يستشعر فيها المسلمون حاجة الفقراء والمساكين , لما فيه من الجوع والعطش , وهو شهر عبادة وقيام وتلاوة للقرآن , وقد كان السلف يستعدون لهذا الشهر بمحاسبة النفس والتوبة الصادقة وكثرة الصلاة وقراءة القرآن تلاوة وتدبرا وإطعام الطعام والصدقة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رمضان بإطلالته المباركة فرصة ومنحة، لأن يطهر المسلم نفسه بالنهار ليعدها لتلقي هدايات القرآن في قيام الليل: {إن ناشئة الليل هي أشد وطئا وأقوم قيلا} وناشئة الليل: ساعاته، فهي أجمع للقلب على التلاوة، فكأن الصيام في النهار تخلية، والقيام بالقرآن في الليل تحلية. د.سعود الشريم إمام وخطيب المسجد الحرام
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
باع رجل من الصالحين جارية لأحد الناس.. فلما أقبل رمضان أخذ سيدها الجديد يتهيأ بألوان الطعام..
فقالت الجارية: لماذا تصنعون ذلك؟
قالوا: لاستقبال الصيام في شهر رمضان.. فقالت: وأنتم لا تصومون إلا في رمضان؟!
والله لقد جئت من عند قوم السنة عندهم كلها رمضان.. لا حاجة لي فيكم.. ردوني إليهم.. ورجعت إلى سيدها الأول..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كيف كان شعورك لما انتهى رمضان1432 هـ :
حسرة على كل لحظة فتور..
ندم على عدم استغلال لحظاته..
حرقة لأوقات ذهبت في الزحام أو الطريق أو جلسات الأنس أو برامج ترفيه...
لكن لا فائدة، فلن تعود أوراق التقويم إلى أوائل رمضان.
بلى، فكأنها عادت فنحن الآن في أوئله فماذا نحن فاعلون؟
وهل ستتكرر الحسرات؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هب إن عندك عقدا فريدا نادرا ثمينا فيه حبات من اللآلئ الثمينة تعرف عددها
هي حتما 30 أو 29 ترى هل ستفرط به أو تغفل عن حفظه أم انك ستحافظ عليه .
رمضان أغلى من ذاك بكثير إذ نظمت لياليه في30 او 29 ليله وقد انفرط العقد وبدأت تعدها
فهل يليق عاقل فقير ترك هذه التجارة الرابحة التي يكون ثمنها مغفرة الذنوب والعتق من النيران
ورضا الرحمن سبحانه وتعالى مازالت الفرصة أمامك فقد بقي من الوقت الكثير فسارع واجتهد .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون) أخبر عز وجل أنه فرض علينا صيام رمضان وكتبه كما كتبه على من قبلنا من الأمم، وأخبر نبينا عليه الصلاة والسلام أن صيامه هو أحد أركان الإسلام الخمسة، وقد أعترف الكثير من الأطباء بأن الصيام مطهرة للبدن من الأخلاط الرديئة وعلاج ناجح لكثير من الأمراض. (ابن باز)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يقول سبحانه "يترك طعامه وشرابه وشهوته من أجلي ، الصوم لي وأنا أجزي به " رواه البخاري . قال ابن عبدالبر : كفى بقوله "الصوم لي" فضلا للصيام على سائر العبادات .
وقد قال بعض أهل العلم : سبب إضافة الصوم إلى الله أن الصيام لم يعبد به غير الله ، بخلاف الصلاة والصدقة والطواف وغيرها فقد صرفت لغير الله .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن جبرين رحمه الله: صيام شهر رمضان واجب على كل مكلف، بالغ، عاقل, ووجوبه معلوم من الدين بالضرورة؛ فليس في وجوبه خلاف بين المسلمين، ومن أنكر وجوبه فقد كفر.
قال تعالى: { يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم }. ومعنى (كتب) فرض.
وقال تعالى: { فمن شهد منكم الشهر فليصمه }, فقوله: (فليصمه) أمر، والأمر للوجوب.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الصحيح أن رمضان لا يشترط له نية إلا أول ليلة فقط والباقي يتبعه إلا أن ينوي قطعها بأن وجد ما يبيح الفطر فأفطر ثم استأنف الصوم في أثناء الشهر فيلزمه أن يجدد النية.
العلامة ابن عثيمين رحمه الله (التعليق على حقيقة الصيام / ص170).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(من لم يبيت الصيام من الليل فلا صيام له) [صحيح النسائي] النية شرط لصحة صوم رمضان، وهي عزم القلب على الصيام في أي جزء من الليل قبل طلوع الفجر، دون تلفظ أو تشدد فمن تسحر ناويا الصيام أجزأه ذلك، وتكفي نية واحدة عن الشهر كله،ما لم يقطعها بفطر لعذر،والأفضل أن يجددها لكل يوم.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن جبرين رحمه الله:
النية هي عزم القلب على فعل الصيام وذلك ملازم لكل مسلم يعلم أن شهر رمضان قد فرض الله صيامه, فيكفي من تبييت النية معرفته بهذه الفرضية والتزامه لذلك, ويكفي أيضا تحديث نفسه بأنه سوف يصوم غدا إذا لم يكن عذر, ويكفي أيضا تناوله لطعام السحور بهذه النية, ولا حاجة إلى أن يتلفظ بالنية للصوم فالنية محلها القلب, واستصحاب حكمها واجب في جميع النهار بأن لا ينوي الإفطار ولا إبطال الصيام.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إذا نوى الإنسان في أول الشهر أنه سيصوم رمضان كفاه ذلك، ولا يجب عليه كل ليلة أن يبيت النية، اللهم إلا إذا قطع صومه بسبب شرعي، كأن يفطر الرجل بسبب مرض أو سفر، أو تفطر المرأة بسبب الحيض أو النفاس ونحو ذلك، فمن أراد أن يعاود الصيام مرة أخرى فإنه يجدد النية.
(أ.د.خالد المشيقح)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعض الناس يوسوسون في النية، فترى بعضهم يتكلفون ويشكون في تبييتهم لنية الصيام، وهذا كله من تلبيس إبليس الذي يجب ألا يلتفت إليه الصائمون، فإن المسلم بمجرد دخول رمضان يستقر في نفسه أنه سيصوم رمضان كله، وهذا يكفي. (د.سلمان العودة)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد سنوات من الصوم في جو بارد أو معتدل عاد شهر رمضان إلى الأوقات الحارة، ومع أن فضيلة الصوم واحدة، لكن الأجر يتفاوت بحسب المشقة، لقوله صلى الله عليه وسلم لعائشة: أجرك على قدر نصبك. متفق عليه. قال أهل العلم: أي أن الثواب يزيد بحسب النصب الذي يكون مع العبادة إذا احتسبه العبد.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يوافق صيام رمضان بمكة هذا العام حرارة الصيف المعهودة، وهذا ما يضيف معنى -أو فضيلة- للصائم بصيامه في هذا الحر، يستلذ فيه بإظهار العبودية والطاعة لمولاه، ولما أصيب ابن عمر قال: ما تركت خلفي شيئا من الدنيا آسى عليه غير ظمأ الهواجر، وغير المشي إلى الصلاة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إن مما يضاعف ثوابه في شدة الحر من الطاعات الصيام لما فيه من ظمأ الهواجر، ولهذا كان معاذ بن جبل - رضي الله عنه - عند احتضاره يتأسف على ما يفوته من ظمأ الهواجر، وكذلك غيره من السلف.وقد ورد أن الصديق رضي الله عنه كان يصوم في الصيف ويفطر في الشتاء، وقد كان أبو الدرداء رضي الله عنه يقول: صوموا يوما شديدا حره لحر يوم النشور، وصلوا ركعتين في ظلمة الليل لظلمة القبور. فكيف اذا صادف رمضان فصل الصيف.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
شهر رمضان هو شهر القرآن..
كان جبريل يدارس النبي صلى الله عليه وسلم القرآن في رمضان..
وكان عثمان -رضي الله عنه- يختم القرآن كل يوم مرة..
وكان الزهري إذا دخل رمضان يفر من الحديث ومجالسة أهل العلم ويقبل على تلاوة القرآن من المصحف..
وكان سفيان الثوري إذا دخل رمضان ترك جميع العبادة وأقبل على قراءة القرآن..
وكان قتادة في غير رمضان.. يختم القرآن في كل سبع ليال مرة.. فإذا جاء رمضان ختم في كل ثلاث ليال مرة.. فإذا جاء العشر ختم في كل ليلة مرة..
وكان إبراهيم النخعي يختم في العشر الأواخر كل ليلة.. وفي بقية الشهر في ثلاث..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في رمضان يجتمع الصوم والقرآن.. فتدرك المؤمن الصادق شفاعتان..
يشفع له القرآن لقيامه.. ويشفع له الصيام لصيامه.. كما صح في المسند أنه صلى الله عليه وسلم قال: "الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام: أي رب منعته الطعام والشهوات بالنهار؛ فشفعني فيه، ويقول القرآن: رب منعته النوم بالليل؛ فشفعني فيه، فيشفعان".
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
على المرء أن يري الله تعالى من نفسه خيراً, بالإقبال على قراءة القرآن وتدبره والوقوف عند آياته وعبره, فشهر رمضان فرصة مباركة للتزود من الطاعات وتربية النفس وتصفيتها، يعين على ذلك الجو الإيماني الذي يصبغ الحياة الإسلامية في هذا الزمن الفضيل، وما ورد من تصفيد الشياطين ومردة الجن.
(د.سلمان العودة)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
{شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان }
من فضائل شهر الصيام أن الله تعالى مدحه من بين سائر الشهور، بأن اختاره لإنزال القرآن العظيم فيه، واختصه بذلك، ثم مدح هذا القرآن الذي أنزله فقال: {هدى} لقلوب من آمن به {وبينات} لمن تدبرها على صحة ماجاء به وفرقا بين الحق والباطل والحلال والحرام.
[تفسير ابن كثير]
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كثير الحب للقرآن، كثير التلاوة له في رمضان، وكان لا يعجل في تلاوته، بل يرتله بأجود ما يكون الترتيل، تعظيما وتوقيرا واستجابة لأمر ربه (ورتل القرآن ترتيلا).
وكان رمضان مناسبة سنوية لمدارسة القرآن مع جبريل مرة في كل عام، فلما كان العام الذي صام فيه النبي صلى الله عليه وسلم آخر رمضان دارسه جبريل القرآن مرتين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لابد أن يكون شهر رمضان شهر الإقبال على القرآن، والاستغناء به عن كل ما سواه، والاقتناع الكامل بأن القرآن جامع لكل أنواع الهداية (وأنزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شئ) وأنه مبارك ورحمة، وإن كل من طلب الهداية في أي شأن من شؤون الحياة في غير هذا القرآن وهدي المصطفى صلى الله عليه وسلم فقد ضل وغوى، وعاش حياته مخذولا ذليلا.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
واجبنا تجاه منكرات الفضائيات:
- البعد عن مشاهدتها؛ فإنها تكسب الذنب، وتنقص الأجر، وربما أحبطت الصوم..
- مقاومة الخواطر التي تدفع للمشاهدة (ومن يتصبر يصبره الله)..
- وقاية الأهل والأولاد منها وتوجيههم للنافع في القنوات الإسلامية النقية..
والموفق من وفقه الله.. فتسامى بقلبه وجوارحه عن هذه الدنايا وانصرف إلى اكتساب الحسنات واغتنام الأوقات..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يأتي رمضان وتزدحم الشاشات والأوقات بأعمال درامية، بعضها يجترئ على تجاوز المحرم الاجتماعي ما لا تجترئ على الاقتراب من المحرم السياسي، ويعاني فراغا من البعد القيمي والحضاري الإسلامي. وثمة دراما أخرى تبدو أكثر جدية ومصداقية وسعيا في التغيير. ويظل سقف الحرية والمال عائقا أكبر أمام النجاح.
(د.سلمان العودة)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من المؤسف أن أكثر وسائل الإعلام تحشد لرمضان ما يتنافى مع كرامة هذا الشهر الكريم والغاية منه ، وتتولى كبرها في عرض ما يفسد العقيدة والأخلاق ، من المسلسلات وأنواع البرامج التي تشيع الفسوق والآثام والمنكرات ، وتتسابق إلى ما يهدم القيم والفضائل ، وتصد الناس عن ذكر الله وعن الطاعات ، والله حسبنا ونعم الوكيل .
( جوال ثوابتنا )
بإشراف أ . د / ناصر بن عبدالكريم العقل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن متيقضا من أن يتكدر صفو هذا الشهر الكريم بالاستجابة للتوافه التي تحول دون تحقيقك للتقوى، فإن من علامات قوة إرادتك: انتصارك على نفسك بألا تشغلها بما لا يفيد؛ بل تكون ممن زكاهم ربهم بقوله: (وكانوا لنا عابدين).
(أ.د.ناصر العمر)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بين قطرة ونظرة :
عندما يتمضمض الصائم يخشى أن تنزل منه قطرة تصل إلى حلقه لإنه يخشى أن يفسد صيامه بتلك القطرة .
ولكن بعض الصائمين لايبالي بالنظر لصور النساء المتبرجات عبر القنوات اللواتي يخرجن في البرامج والفوازير والمسلسلات .
فعجبا لمن يحذر من قطرة ماء ولايحذر من نظرات ونظرات !!!
أليس الذي حرم قطرة الماء هو الذي حرم النظر للنساء المتبرجات ؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أفكار دعوية رمضانية في المسجد:
- وضع ملصقات دعوية عن رمضان.
- القراءة بعد صلاة العصر في توجيهات وفتاوى للصائمين .
- وضع مسابقة على شريط رمضاني ، ولا بد من جودة الاختيار للشريط والأسئلة والجوائز.
- الترتيب لرحلة عمرة لبعض شباب الحي مع الإمام أو من ينوب عنه.
- العناية بمصلى النساء ووضع الملصقات الدعوية فيه.
- توزيع الأشرطة والمطويات في المسجد ومصلى النساء.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
آخر ساعة من يوم الجمعة في رمضان، وقت قراءة القرآن، وانتظار الأذان، والقلوب خاشعة، فما أحراها من ساعة يرفع فيها المؤمن يديه بخضوع وتضرع يدعو ربه دعوة تخترق آفاق السماء لتستقر عند عرش الرحمن (والله تعالى حيي كريم يستحي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفرا)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يعد مدفع رمضان أسلوبا من الأساليب المستخدمة في الإعلان عن دخول شهر رمضان المبارك وموعد الإفطار والإمساك في كل يوم منذ دخول الشهر الكريم حتى دخول شهر عيد الفطر ، ويتم نقل المدفع من مقر المهمات بالعزيزية إلى جبل أبو مدافع بواسطة سيارة كما يتم اعادته بعد انتهاء الشهر ، ويتم تجهيز المدفع قبل حلول الشهر بالذخيرة اللازمة بعدد 150 طلقة وهذه الطلقات من البارود فقط وتحدث صوتا يسمعه معظم سكان مكة المكرمة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
:: في الحديث الصحيح :
( تسحروا فإن في السحور بركة ) .
البركة في السحور تشمل :
- اتباع السنة .
- مخالفة أهل الكتاب حيث أنهم لايتسحرون .
- تقوية البدن .
- مصادفة وقت السحر الفاضل .
- إدراك صلاة الفجر .
- حصول الصلاة من الله وملائكته على المتسحرين , وفي الحديث : ( إِن الله وملائكته يصلون على المتسحرِين ) . حسنه الألباني .رمضان شهر الشّفاعة:
في الحديث الصحيح : ( الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام: أي رب منعته الطعام والشهوة فشفعني فيه، ويقول القرآن: منعته النوم بالليل، فشفعني فيه، قال: فيشفعان ). رواه أحمد والطبراني .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
استحباب تأخير السحور وتبكير الصلاة:
عن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال تسحرنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ثم قام إلى الصلاة قلت كم كان بين الأذان و السحور قال قدر خمسين آية) متفق عليه. والمراد بالأذان في الحديث الإقامة فكان بين فراغه من السحور عند الأذان وبين إقامة الصلاة قدر قراءة خمسين آية قراءة متوسطة معتدلة وذلك يستغرق قرابة خمس عشرة دقيقة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كم بين الأذان والسحور ؟ :
عن أنس عن زيد بن ثابت أنه قال : تسحرنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ثم قام إلى الصلاة ، قلت : كم بين الأذان والسحور قال : قدر خمسين آية (متفق عليه) ، وهذا دليل على أن وقت السحور قريب من وقت الصلاة ، وأن السنة تأخير السحور قبيل الفجر ، حيث يكون بين فراغ النبي صلى الله عليه وسلم من سحوره ودخوله في الصلاة قدر ما يقرأ الرجل خمسين آية .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يُستحب أن يكون السحور من التمر، أو معه تمر، وهذا سنة يغفل عنها الكثير، لحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (نعم سحور المؤمن التمر) رواه أبو داود.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كرم الحق جلا وعلا شهر رمضان المبارك، لما ورد عن نبينا صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إذا دخل شهر رمضان صفدت الشياطين وفتحت أبواب الجنة وأغلقت أبواب النار" ... فياله من تكريم من المولى عز وجل لهذا الشهر العظيم، ولهذا الرسول الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم، وتكريم للصائمين من أمته إلى يوم الدين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال معالي الشيخ الدكتور / صالح الفوزان :
قد ورد في الترغيب بالسحور آثار كثيرة ، ولو بجرعة ماء، ويستحب تأخيره إلى وقت انفجار الفجر.ولو استيقظ الإنسان وعليه جنابة أو طهرت الحائض قبل طلوع الفجر:فإنهم يبدؤون بالسحور، ويصومون، ويؤخرون الاغتسال إلى بعد طلوع الفجر.وبعض الناس يبكرون بالتسحر لأنهم يسهرون معظم الليل ثم يتسحرون وينامون قبل الفجر بساعات، وهؤلاء قد ارتكبوا عدة أخطاء..(يتبع) .
الملخص الفقهي1/379
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال تعالى بعد آيات الصيام (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَان) لما كان في الصيام إعداد لذكر الله وشكره والتقرب إليه بمزيد من الطاعات والضراعة إليه بالدعاء لقوة الرجاء ناسب أن يأتي العليم الخبير بهذه الآية مع آيات الصوم كجواب لسؤال متوقع ممن يؤدي هذه العبادة أو يصدر منه الدعاء وهو يطلب الإجابة من المدعو سبحانه وتعالى.
(أ.د.عبدالله الطيار)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: ينبغي لمن عنده قدرة أن يحرص على تفطير الصوام إما في المساجد أو في أماكن أخرى لأن: "من فطر صائما له مثل أجره" فإذا فطر الإنسان إخوانه الصائمين فإن له مثل أجورهم فينبغي أن ينتهز الفرصة من أغناه الله تعالى حتى ينال أجرا كثيرا.
(48 سؤالا في الصيام / ص20).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال ابن الجوزي -رحمه الله-: "انظر يا مسكين إذا قطعت نهارك بالعطش والجوع، وأحييت ليلك بطول السجود والركوع، إنك فيما تظن صائم! وأنت في جهالتك جازم. أين أنت من التواضع والخضوع، أين أنت من الذلة لمولاك والخضوع، أتحسب أنك عند الله من أهل الصيام الفائزين في شهر رمضان؟! كلا والله حتى تخلص النية وتجردها، وتطهر الطوية وتجوِّدها، وتجتنب الأعمال الدنية ولا ترِدْها ".
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في الحديث القدسي (إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به) اختلف العلماء في المراد به مع أن الأعمال كلها له وهو الذي يجزي عليها على أقوال:
1/ أن الصوم لا يقع فيه الرياء كما يقع في غيره.
2/ أي أنفرد بعلم مقدار ثوابه وتضعيف حسناته، وأما غيره من العبادات فقد اطلع عليها بعض الناس.
3/أنه أحب العبادات إلي والمقدم عندي.
4/ الإضافة إضافة تشريف وتعظيم. وأقرب الأجوبة التي ذكرتها إلى الصواب الأول والثاني. (ابن حجر)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حديث لا يصح :
( يا أيها الناس قد أظلكم شهر عظيم مبارك شهر فيه ليلة خير من ألف شهر، شهر جعل الله صيامه فريضة وقيام ليله تطوعا، من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه، ومن أدى فريضة فيه كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه ) ضعيف الترغيب 589 .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إني لأتلفت أفتش في غربتي عن رمضان فلا ألقاه لا في المسجد ولا في السوق ولا في المدرسة، فهل مات رمضان؟
إذن فإنا لله وإنا إليه راجعون. -- الطنطاوي رحمه الله
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لقد فقدت أنس قلبي يوم فقدت أمّي، وأضعت راحة روحي يوم افتقدت رمضان، فعلى قلبي وأمي ورمضان وروحي رحمة الله وسلامه! - الطنطاوي رحمه الله
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إني لا أشتهي شيئاً إلا أن أعود طفلاً صغيراً لأستمتع بجوّ المسجد في رمضان وأنشق هواءه وأتذوق نعيمه. لم أعد أجد هذا النعيم، وما تغيَّرت أنا أفتغيرت الدنيا؟ - الطنطاوي رحمه الله
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الصوم يربي المسلم على التقوى ، وقد قال صلى الله عليه وسلم : " من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه " ومعنى الحديث : أن الله تعالى لم يشرع الصيام لحاجته إليكم أن تدعوا طعامكم وشرابكم ، وإنما شرع الصيام من أجل أن تتربوا على ترك قول الزور والعمل به ، فإذا لم تتركوا العمل به فأي معنى لصيامكم !؟ وهذا معنى لطيف جدا إذا تأمله الصائم وجده ظاهرا.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سؤال: إذا احتلم الصائم في نهار رمضان هل يبطل صومه أم لا؟ وهل تجب عليه المبادرة بالغسل؟ الاحتلام لا يبطل الصوم؛ لأنه ليس باختيار الصائم، وعليه أن يغتسل غسل الجنابة. ولو أحتلم الشخص بعد صلاة الفجر وأخر الغسل إلى وقت صلاة الظهر فلا بأس. (الشيخ ابن باز).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أفضل ما يشتغل به الصائم ما هو الأصلح لقلبه من الصلاة والذكر وتلاوة القرآن إلى غير ذلك من أنواع القرب، المهم أن يكون لديه همة عالية وحرص على اغتنام أيام هذا الشهر الكريم ولياليه فيما يزيده تقوى ويقربه إلى الله زلفى، وأن يقتدي بالنبي صلى الله عليه وسلم الذي كان أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان.
(د.سعد الخثلان)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أفضل الفطر على التمر، وأقل السنة ثلاث تمرات، ثم حسوات من الماء، ولم يثبت عن النبي أنه أكل غير ذلك قبل الصلاة، ولكن بعدها يأكل ما شاء..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كان النبي صلى الله عليه وسلم
- يفطر قبل أن يصلي على رطبات.
- فإن لم تكن رطبات فتميرات.
- فإن لم تكن تميرات حسا حسوات من ماء.
وكان صلى الله عليه وسلم إذا أفطر قال:
ذهب الظمأ، وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
"قهوة الإفطار"
ـ ـ
مَشهد جميل حين ترتشِف القهوة من الفنجان الخاصِّ بِها تعتريكَ النشوة وتأخُذك اللذةُ متمتِّعاً بمرارتها ولونها وحرارتها وفنجانها فلم يمنعك سوادها عن التلذُّذِ بِها و لا حرارتها ولامرارتها حيثُ كانتْ هي عادة الكل في شهر رمضان ورجل لايفطر على القهوة محروم من لذه الإفطار
ـ ـ
تختلف الأمزجة والأذواق وتبقى السنة الأفطار على التمر وترا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ماأجمل تلك اللحظات وماأروعها
وماأجمل ذلك الجو الإيماني
حين نشعر أن الأمه مازالت بخير
فنهارهم صيام وليلهم قيام
ووجوههم نيره
أفواه تتزين بعود آراك
حينها نشعر بقمة الإرتياح
فهنا تبرز معالم الطاعة لله سبحانة وتعالي .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال جابر بن عبد الله:
- إذا صمت فليصم سمعك وبصرك، ولسانك عن الكذب والمحارم.
- ودع أذى الخادم.
- وليكن عليك وقار وسكينة يوم صيامك.
- ولا تجعل يوم فطرك وصومك سواء.
شعب الإيمان(3/317)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هذا الصيام يعلمنا أن نعمل لله وبالله وفي الله ، مخلصين له مستعينين به في سبيله ، وهو مع ذلك رعاية للبدن وحماية الجسم ، فمن آثاره الصحية:
-إراحة الجسم وتخليصه من السموم
-تجديد الخلايا والأنسجة
-تحسين الهضم والامتصاص
-تقوية الإدراك وتفتيح الذهن
-الوقاية من تصلب الشرايين والنقرس وآفات القلب،
والفرائض لا تعلق بالفوائد الحسية ولكن يستأنس به
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من صلى التراويح مع الإمام وأراد أن يصلي من آخر الليل فله خياران:
- أن يوتر مع الإمام ثم يصلي من الليل ما شاء شفعا بدون وتر لحديث (لا وتران في ليلة) ولأنه عليه السلام: صلى بعد الوتر ركعتين
- ألا يسلم إذا سلم الإمام من الوتر بل يقوم ويأتي بركعة ثم يصلي بعد ذلك ما شاء ويوتر آخر الليل. (ينظر:فتاوى ابن باز)
والأول أولى وأبعد عن الرياء
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مما ينبغي للإمام في القنوت:
- المحافظة على الأدعية الواردة الجامعة
- أن يترك الدعاءأحيانا حتى لا يظن العامة أن القنوت واجب في الوتر
- ألا يتكلف في العبارات والسجع
- ألا يدخل في تفاصيل غيرمشروعة
- ألا يبالغ في رفع الصوت والصياح
- ألا يخرج عن الغرض من الدعاء فيحوله إلى خطبة أوموعظة
- ألا يطيل إطالة تشق على المأمومين وتوجب مللهم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
موائد تفطير الصائمين عمل عظيم ومظهر للتكافل والدعوة ويراعى فيه مايلي:
-طلب الدعاةوتجهيز المكان بأشرطةوكتيبات بلغات مختلفة
-عدم الإسراف وتوزيع الفائض النظيف على بيوت المحتاجين
-التنظيم وتقديم الطعام بطريقة صحية
-ألا تكون سببا تعطيل المرور والتضييق على الآتين للمسجد
-ألا توضع فيها زكاة لأن من روادها من ليس بفقير وربما من ليس بمسلم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ليس من المفطرات:
-الإبر غير المغذية كالبنسلين والأنسولين وإبر التطعيم
-الحقنة الشرجية، وقطرة العين والأذن، وبخاخ الربو، والتحاميل
-خروج الدم بتحليل أو رعاف أو قلع سن أو جرح
-غلبة القيء
-الغرغرة إذا لم ينفذ للحلق
-ما يدخل الجسم امتصاصاً من الجلد كالمراهم واللصقات
-ابتلاع الريق وغبار الطريق،وشم الروائح
-الحقن المظللة للأشعة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مما امتاز به الصوم قوله تعالى في الحديث القدسي(إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به) فاختص الله به:
- لأنه لا يطلع عليه إلا هو، فهو سر بينك وبينه.
- ولأنه ينفرد بعلم مقدار ثوابه.
- ولأنه لا مثل له في العبادات وهو صبر يوفى صاحبه أجره بغير حساب.
فهنيئا لمن صام رمضان إيمانا واحتسابا.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
السحور بركة، ولو بجرعة ماء، ونعم السحور التمر، ولا يسمى سحورا إلا إذا وقع في النصف الثاني من الليل، والسنة تأخيره.
وفيه:
- مخالفة لأهل الكتاب.
- إعانة على عبادة الصيام.
- وعلى القيام لصلاة الفجر.
- وعلى الدعاء والاستغفار وقت السحر.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرحمة الحقيقية بالأولاد هي في أمرهم بالصيام إذا كانوا يطيقونه، وليس من الرحمة في شيء أمرهم بالإفطار وهم متحمسون للصيام.
قال الشيخ ابن باز: (الصبيان والفتيات إذا بلغوا سبعا فأكثر يؤمرون بالصيام ليعتادوه، وعلى أولياء أمورهم أن يأمروهم بذلك كما يأمرونهم بالصلاة)
فتاوى ابن باز (15/181)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كان صلى الله عليه وسلم إذا سلم من الوتر قال:سبحان الملك القدوس (3مرات) ويمد بها صوته ويرفع صوته بالثالثة ويقول(رب الملائكة والروح)
ينظر زاد المعاد (1/337).
والقدوس: الطاهر والمنزه عن كل نقص وعيب.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حمل المصحف في صلاة التراويح لغير من يفتح على الإمام فيه مخالفة للسنة من وجوه:
- تفويت وضع اليدين على الصدر.
- تفويت النظر إلى موضع السجود.
- قلة الخشوع لكثرة الحركة في فتح المصحف وطيه ووضعه.
- إشغال المصلين بحركاته.
- حركة البصر الكثيرة في تتبع الكلمات.
ينظر:
فتاوى ابن باز(11/341) وابن عثيمين (14/232)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من دخل المسجد والإمام يصلي التراويح فهل الأفضل أن يدخل معه بنية العشاء أم يصلي العشاء مع جماعة أخرى؟
- يجوز له أن يدخل معه بنية العشاء فإذا سلم الإمام قام فأتم صلاته، لكن إن كان معه جماعة فالأفضل أن يصلوا وحدهم صلاة العشاء؛ ليدركوا الصلاة كلها من أولها إلى آخرها في جماعة.
ينظر:
فتاوى اللجنة الدائمة(7/402)، وابن عثيمين (14/231)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اصطحاب الأب ولده للمسجد من حسن التربية على العبادة ويراعي:
- أن يكون الطفل مميزا يعقل معنى الصلاة
- أن يجعله قريبا منه ليضبط حركته
- أن يمنعه من الانصراف للخلف والتشويش على المصلين مع الصبيان الآخرين
- ألا يتركه خارج المسجد كيلا يتعرض لشر أومكروه
- تصبيره على طول القيام بذكر الأجر وقرب النهاية فإن شق عليه أرشده إلى الصلاة جالسا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إذا نظرت إلى المصلين في التراويح وجدتهم أقسام:
فبعضهم يكتفي بصلاة العشاء، وبعضهم ينصرف بعد تسليمة أو تسليمتين من غير عذر ولا مرض، وربما ليدرك مسلسلا أو برنامجا أو مباراة مستبدلا الأدنى بالذي هو خير، ولكن بحمد الله يبقى أكثر المصلين حتى نهاية الصلاة.
مستحضرين (من قام رمضان إيمانا واحتسابا-لا رياء ولا سمعة-غفر له ما تقدم من ذنبه)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
آخر ساعة من يوم الجمعة في رمضان، وقت قراءة القرآن، وانتظار الأذان، والقلوب خاشعة، فما أحراها من ساعة يرفع فيها المؤمن يديه بخضوع وتضرع يدعو ربه دعوة تخترق آفاق السماء لتستقر عند عرش الرحمن (والله تعالى حيي كريم يستحي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفرا)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله : الواجب على الصائم أن يتقي الله سبحانه فيما يأتي ويذر في جميع الأوقات، وأن يحذر مشاهدة ما حرم الله لما في ذلك من مشاهدة المنكر وفعل المنكر، ولما في ذلك أيضا من التسبب في قسوة القلوب.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يكفي للصائم تشريف الله والملائكة له بالصلاه عليه قال صلى الله عليه وسلم إن الله وملائكته يصلون على المتسحرين فأكرم بها من عبادة يصلي الله عليك بها والملأ الأعلى .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يقول أحد أصحاب سفر تفطير الصائمين بالحرم المكي، مر علي شخص يستأذنني في جمع زوائد التمر بعد انتهاء التفطير، وتكرر طلبه على ثلاثة أيام على التوالي، فسألته لم تفعل هذا؟ هل لك حاجة تحب أن أعينك عليها ؟ قال أن أرى الميسورين يتسابقون في كسب الأجر بتفطير الصائمين ولا أجد إلا أن أجمع ما ترى لأفطر به الصائمين في اليوم الثاني. لا تحتقر من المعروف شيئا فالحرمان أن لا تقدم شيئا لا سيما في هذا الشهر الفضيل.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يصوم الطفل في رمضان أكثر من 12 ساعة ويصلي في التراويح أكثر من 10 ركعات مما من شأنه أن يتعلم الطفل درساً عظيماً في الصبر ففي الصيام يصبر على الإحساس بالجوع والعطش وفي الصلاة يصبر على الشعور بألم من الوقوف لفترة طويلة ولكن بالتعود يشعر براحته في أداء هذه العبادات فيتربى الطفل على الصبر إذا ما واجهته الكثير من العوائق في حياته ــــ
طفلي .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يجوز للصائم أن يقبل زوجته ويداعبها وهو صائم سواء في رمضان أو في غير رمضان, لكنه إن أمنى من ذلك فإن صومه يفسد فإن كان في نهار رمضان لزمه الإمساك بقية اليوم يعني لزمه أن يبقى على صومه بقية اليوم ولزمه قضاء ذلك اليوم, وإن كان في غير رمضان فسد صومه ولا يلزمه الإمساك لكن إن كان صومه واجبا وجب عليه قضاء ذلك اليوم وإن كان صومه تطوعا فلا حرج عليه - الشيخ ابن عثيمين
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نزول الدورة الشهرية على الفتاة أو المرأة في رمضان لايعني ترك تلاوة القرآن الكريم بل يشرع لها مراجعة حفظه وتلاوته كثيراً من المصحف بشرط ألا تمسكه إلا بحائل كمناديل ونحوها.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من لا يستطيع الصيام، وقرر الأطباء أن الصيام يضره، وأن المرض لا يرجى برؤه فعليه الإطعام عن كل يوم مسكينا من البر أو التمر أو الأرز، نصف صاع لكل يوم للمساكين جميعا أو مفرقة. (ابن جبرين)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كان صلى الله عليه وسلم إذا جاء رمضان فهو سيد الصائمين، وإمام المتقين في عبادته وتنسكه، وصيامه وقيامه، وتعليمه وإرشاده، وتلاوته وبذله ودعوته إلى الله عز وجل، فيزدادا جودا كما وصفته السيدة عائشة رضي الله عنها: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال صلى الله عليه وسلم: (إن في الجنة بابا يقال له: الريان يدخل منه الصائمون يوم القيامة لا يدخل منه أحد غيرهم يقال: أين الصائمون؟ فيقومون فيدخلون منه فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل منه أحد) تأمل هذه الخصوصية وهذا الإعلان الذي يظهر فيه الصائمون ويعرفون على رؤوس الأشهاد إنه جزاء من جنس العمل؛ فإن الصيام لما كان سراً بين العبد وربه في الدنيا أظهره الله في الآخرة علانية للخلق. (د.علي بادحدح)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: من آداب الصيام أن يفطر الإنسان على رطب فإن لم يجد فتمر فإن لم يجد فعلى ماء وأن يبادر بالفطر من حين أن يتحقق غروب الشمس أو يغلب على ظنه أنها غربت لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر".
(فقه العبادات / ص269).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن جبرين رحمه الله:الكثير من الناس في شهر رمضان يسرفون ويفسدون الأموال فيصرفونها في المآكل والمشارب والمشتهيات ويرمون ببقية المآكل في القمامات وقد ورد النهي عن الإسراف مطلقًا كما في قوله تعالى: {وكلوا واشربوا ولا تسرفوا } وقال تعالى: {إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين} وهؤلاء قد يتضررون أولاً: بالأمراض البدنية من آثار كثرة الأكل وتكراره, وثانيًا: أن صرف هذا المال في مثل ذلك إفساد له.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن جبرين رحمه الله:
-ورد في الحديث: " من نسي وهو صائم فأكل أو شرب فليتم صومه، فإنما أطعمه الله وسقاه "؛ فمن نسي صيامه فأكل نهاراً أو شرب فليتم صومه ولا يقطعه ولا يقضه، ولكن عليه الانتباه وحفظ صيامه عن الشيء الذي يخل به أو ينقص أجره.
لا بأس بتذوق الطعام للحاجة بأن يجعله على طرف لسانه ليعرف حلاوته وملوحته وضدها، ولكن لا يبتلع منه شيئاً بل يمجه أو يخرجه من فيه، ولا يفسد بذلك صومه على المختار.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن جبرين رحمه الله:
على المسلمين أن يتوبوا ويتقربوا إلى ربهم بالأعمال الصالحة التي يحبها الله سبحانه، ويرتب عليها العتق من النار ومغفرة الذنوب والأوزار، ليكونوا من عباده المخلصين، وعليهم أن يستقبلوه بتوبة صادقة، يتعهدون فيها ألا يعودوا إلى الذنوب التي كانوا قد اقترفوها في سابق أعمارهم، فيقلعوا عنها ويتركوها كليا ويندموا، ويتأسفوا على ما مضى منهم من الخطايا والذنوب، والتقصير في حق علام الغيوب.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(فتوى) لو جامع الشخص أهله في الليل ولم يغتسل إلا بعد طلوع الفجر، لم يكن عليه حرج في ذلك، وهكذا الحائض والنفساء لو طهرتا في الليل ولم تغتسلا إلا بعد طلوع الفجر لم يكن عليهما بأس في ذلك وصومهما صحيح.. ولكن لا يجوز لهما ولا للجنب تأخير الغسل أو الصلاة إلى طلوع الشمس، بل يجب على الجميع البدار بالغسل قبل طلوع الشمس حتى يؤدوا الصلاة في وقتها.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عجيب لمن يصوم عن الأكل والشرب، ويفطر على معصية الله جل جلاله كالدخان ونحوه، وأعجب منه من يصوم ويقرأ القرآن في نهاره ثم يفطر في الليل على المسلسلات والأغنيات والمحرمات، فما مثله إلا كمن يتعب في جمع المال سائر اليوم ثم إذا غربت الشمس نثره ورمى به فإلى الله المشتكى وهو المستعان.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سر الإفطار على التمر: قال ابن القيم رحمه الله:(وفي فطرالنبي صلى الله عليه وسلم على الرطب أوعلى التمر أوالماء تدبير لطيف جدا،فإن الصوم يخلي المعدة من الغذاء فلا تجد الكبد فيها ما تجذبه وترسله إلى القوى والأعضاء والحلو أسرع شيء وصولا إلى الكبد ولا سيما إن كان رطبافيشتدقبولها له فتنتفع به هي والقوى،فإن لم يكن فالتمر لحلاوته ،فإن لم يكن فحسوات الماء تطفئ لهيب المعدة فتتنبه بعده للطعام وتأخذه بشهوة) بتصرف .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رغم المشقة والمعاناة التي يجدها العبد في الصوم إلا أنه يعد ضربا من التدريب العملي والنفسي لإعداد المسلمين للحياة العزيزة الكريمة، ولما فقه الصحابة هذا المعنى كانوا بحق قوة تهاب وعزيمة تجتاح الشدائد والصعاب، وليس من المصادفات الغريبة أن تقع أشهر الغزوات التي خاضها المسلمون ببسالة في شهر رمضان، فمعركة بدر وعين جالوت وحطين كانت كلها ملاحم رمضانية.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حق الصوم أن تعلم أنه حجاب ضربه الله على لسانك وسمعك وبصرك، وفرجك وبطنك، ليسترك به من النار، وهكذا جاء في الحديث (الصوم جنة من النار) فإن سكنت أطرافك في حجبتها رجوت أن تكون محجوبا، وإن أنت تركتها تضطرب في حجابها وترفع جنبات الحجاب فتطلع إلى ما ليس لها بالنظرة الداعية للشهوة، والقوة الخارجة عن حد التقية لله لم تأمن أن تخرق الحجاب، وتخرج منه، ولا قوة إلا بالله.
(علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حديث (اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت) حديث ضعيف. رواه أبو داود في سننه عن معاذ بن زهرة أنه بلغه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أفطر قال: (اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت) وهذا إسناد منقطع قال المنذري: (مرسل) ولو قاله فلا حرج، والثابت: "الحمد لله، ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله".
(د.سلمان العودة)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بيوتنا في رمضان تتسم بالتراحم والتواد والتعاطف ونفع الناس واجتماع المسلمين حول مائدة الإفطار وشكرهم لله تعالى وإحساسهم بنعمة الله عليهم من توفيقهم للإيمان والطاعة فالرحمة والمحبة من لوازم الصائم المخلص في صيامه فنفسه التي طهرها الجوع والظمأ وتلاوة القرآن وذكر الله تعالى لا محالة أن تنعكس عليها إلا الرحمة لعباده والمحبة لهم.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الغاية من الصيام تحصيل تقوى الله تعالى ( لعلكم تتقون ) فيجب على كل مسلم أن ينتهز فرصة هذا الشهر الكريم ؛ فإن الصيام يعين على تربية النفس على الجد والاجتهاد في فعل الطاعات وبذل الخير والإحسان إلى الخلق ، وترويض النفوس على الصبر ولزوم العبادة وعلى الكف عن الشهوات والمعاصي ، ورديء الأخلاق وعن أذى الناس .
( جوال ثوابتنا )
بإشراف أ . د / ناصر بن عبدالكريم العقل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(إن عمرة في رمضان تقضي حجة أو حجة معي) دليل على أن ثواب العمل يزيد بزيادة شرف الوقت كما يزيد بحضور القلب وخلوص المقصد. (ابن الجوزي رحمه الله ) .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(عمرة في رمضان تعدل حجة)وتذكر:
-قبل البداية:التفقه في صفة العمرة وأحكامها،بقراءة كتب وسؤال العلماء.
-إن أمكن أداءالعمرة في وقت يقل فيه الزحام فحسن.
-الحر والمشقة الملازمة للعبادة زيادة في الثواب.
-الطواف بخشوع بعيدا عن الكعبة؛أفضل من الطواف بقربها بلاخشوع.
-البعد عن مزاحمة النساء في الطواف وغيره
-من بدأ الطواف ثم شق عليه الاستمرار فله أن يستريح ثم يكمل.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وجود المشقة غير المقصودة في العمرة بسبب الزحام وغيره مما يزيد في الأجر، ولكن لا بد من التنبه لأمور:
- الحرص على أداء العمرة في الأوقات التي لا يشتد فيها الزحام.
- من دخل في الإحرام فلا يجوز له فسخه بسبب الزحام إلا إذا اشترط ذلك.
- الحذر من مزاحمة النساء وملامستهن أثناء الطواف.
- الطواف بعيدا عن الكعبة أو في السطح بخشوع أفضل من الطواف بقربها بلا خشوع.
- الحرص على أن تكون الكعبة عن يساره في جميع طوافه فإن انحرف يسيرا بسبب الزحام فلا حرج.
- من شق عليه متابعة الطواف بسبب الزحام فله أن يستريح ثم يتابع بعد ذلك.
- مع وجود الزحام فالحكمة ألا تصلى ركعتي الطواف خلف المقام بل في أي مكان مناسب من الحرم.
- الأولى لغير المحرم ترك الطواف في هذه الأيام تيسيرا على إخوانه.
- تكرار العمرة من التنعيم أو غيره فيه تضييق على المعتمرين وليس هو من الأمور المندوب إليها.
- السنة في وقت الزحام الإشارة للحجر الأسود باليد وعدم استلامه.
- لا تحمل معك أشياء ثمينة حتى لا تفقد أو تسرق في الزحام.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الأفضل للمسافر في رمضان فعل ما تيسر له، إن كان الأيسر له الصيام فالأفضل الصيام، وإن كان الأيسر له الإفطار فالأفضل الإفطار، وإذا تساوى الأمران فالأفضل الصيام: لأن هذا فعل النبي صلى الله عليه وسلم، وهو أسرع في إبراء الذمة، وهو أهون على الإنسان، فإن القضاء يكون ثقيلا على النفس.
(ابن عثيمين)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال معالي الشيخ الدكتور / صالح الفوزان :يستحب تعجيل الإفطار إذا تحقق غروب الشمس بمشاهدتها أو غلب على ظنه بخبر ثقة بأذان أو غيره ، فعن سهل بن سعد رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر " متفق عليه ، وقال صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه عز وجل : " إن أحب عبادي إلي أعجلهم فطرا ".
الملخص الفقهي1/380
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال صلى الله عليه وسلم (لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك) شعار المؤمنين في القيامة التحجيل بوضوئهم في الدنيا فرقا بينهم وبين سائر الأمم، وشعارهم في القيامة بصومهم طِيبُ خلوفهم أطيب من ريح المسك ليعرفوا بين ذلك الجمع بذلك العمل، نسأل الله بركة ذلك اليوم.
(أبو حاتم)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال النبي صلى الله عليه وسلم ( الصوم جنة ) أي وقاية وحماية وذلك للقلوب والنفوس والأجساد ، فإن للصوم تأثيرا عجيبا في علاج أمراض القلوب وأدواء النفوس ، وزلات الجوارح ، فالصوم يكسر النفس عن بطرها وكبريائها ، وذلك من خلال منعها من ملذاتها ومشتهياتها . كما أن الإحساس بالجوع والعطش حال الصيام يذكر بحاجة الجوعى والمعوزين والعطف عليهم .
( جوال ثوابتنا )
بإشراف أ . د / ناصر بن عبدالكريم العقل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: الإطعام لمن عجز عن الصيام له كيفيتان:الأولى أن يخرج حبا من أرز أو بر، وأما الكيفية الثانية للإطعام: فأن تصنع طعاما يكفي لثلاثين فقيرا أو تسعة وعشرين فقيرا حسب الشهر ويدعوهم إليه، ولا يجوز أن يطعم شخصا واحدا مقدار ما يكفي الثلاثين أو التسعة وعشرين، يعني لابد أن يكون عن كل يوم مسكين.
(فقه العبادات / ص252).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن جبرين رحمه الله: إذا تبرع الصائم بالدم فأخذ منه الكثير فإنه يبطل صومه قياساً على الحجامة، وذلك أن يجتذب منه دم من العروق لإنقاذ مريض أو للاحتفاظ بالدم للطوارئ، فأما إن كان قليلاً فلا يفطر كالذي يؤخذ في الإبرة والبراويز للتحليل والاختبار.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فكرة رمضانية
ـ ـ
كم هو جميل أن تضع مذياع بالمطبخ تتابع من خلال الأم والبنات برامج مفيدة أثناء التجهيز للفطور أو السحور وخاصة إذاعة القرآن ولو كان مسجلا يعمل على السيدي فهذا خير كبير
ـ ـ
وضع إمساكية شهر رمضان على باب الثلاجة تنظم العمل والوقت
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صحتك في رمضان : يجب مراعاة حرارة الجو ودخول رمضان في فصل الصيف، وذلك بالابتعاد عن المأكولات الدسمة التي تزيد من درجة حرارة الجسم، وبالتالي تزيد من الشعور بالحر والإرهاق، وتناول الخضار والفواكه لما تحويه من سعرات حرارية أقل وأملاح معدنية أكثر تعوض الفاقد من الأملاح أثناء التعرق.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سؤال: ما حكم استعمال الإبر التي في الوريد والإبر في العضل.. وما الفرق بينهما للصائم؟
الجواب: الصحيح أنهما لا يفطران، وإنما التي تفطر هي إبر التغذية خاصة، وهكذا أخذ الدم للتحليل لا يفطر به الصائم. (الشيخ ابن باز).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صيام رمضان دعوة لكل من أثقلته الكبائر أن يتوب منها ولكل من آلمته الصغائر أن يتطهر من درنها فيصوم استجابة لأمر الله وتصديقا بوعده وابتغاء لثوابه كما قال صلى الله عليه وسلم: من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه. متفق عليه وفي حديث آخر: إذا اجتنبت الكبائر.رواه مسلم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الصيام يعين على تكثير الصدقات، لأن الصائم إذا جاع تذكر ما عنده من الجوع، فيحثه ذلك على إطعام الجائع "فإنما يرحم العشّاق من عشقا". (العز بن عبدالسلام)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه) البخاري ومسلم .
في الحديث الحث على أن يحتسب المسلم بصيامه ، فلا يقصد إلا وجه الله ؛ راجيا ثوابه ، طيبة بذلك نفسه ، لا يصومه محاكاة لمجتمعه ، ولا مستثقلا لأيامه ؛ فإن ذلك من مفسدات الصيام .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ينبغي أن يحرص الآباء والأمهات على إفهام الأطفال معنى كل عبادة وما يدور في العبادات من قول وعمل وخاصة الصوم فذلك يدفع أطفالنا إلى الإقبال على العبادة ويعرفون الأحكام والآداب في وقت مبكر ذلك أن فهمهم للعبادة يعطيهم روحها فيتذوقون حلاوتها ومن ثم يتعلقون بها.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يجوز للإنسان إذا سافر أن يتمتع برخص السفر من الفطر, أو قصر الصلاة؛ لقوله تعالى: (فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر) وهذا عام في كل سفر سواء كان للعمرة، أو لعمل، أو لسياحة أو غير ذلك، فلم يأت نص يقيد هذا الإطلاق.
(د.سلمان العودة)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من فوائد الصيام الاقتصادية أنه يربي النفس على العفة والقناعة ويخليصها من الجشع والطمع الذي هو أصل كثير من المفاسد الاقتصادية، كالربا والرشوة، والقمار والغش والاحتكار، وغيرها من المفاسد التي تؤدي إلى تضييع حقوق الناس وأكل أموالهم بالباطل، والتضييق عليهم في معاشهم، كما أن هذا من شأنه أن يجعل التجار يكتفون بحلال الربح، وإن كان قليلا، ويمنعهم من جمع المال بالطرق المحرمة. (د.ربيع عبدالصادق)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من أسرار المواسم الدينية أنها محطات تقوية فكما أن المركبة تتعرض لاستهلاك الوقود فإن المؤمن يتعرض في مسيره إلى تسرب بعض الوقود ويحتاج لتعويضه فجعل الله المواسم محطات إمداد وتقوية وتعويض عما خسره المؤمن من إيمان ومن أهم المواسم محطة رمضان فاغتنم التزويد قبل أن تغلق المحطة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من آداب الصيام تأخير السحور، وتعجيل الإفطار، والدعاء بهذا الدعاء عند الإفطار: " ذهب الظمأ، و ابتلت العروق، و ثبت الأجر إن شاء الله " .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: اختلف العلماء في معنى قوله صلى الله عليه وسلم: "من فطر صائما" فقيل: إن المراد من فطره على أدنى ما يفطر به الصائم ولو بتمرة وقال بعض العلماء: المراد بتفطيره أن يشبعه لأن هذا هو الذي ينفع الصائم طول ليله وربما يستغني به عن السحور.
(شرح رياض الصالحين / ج5 / ص314).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن جبرين رحمه الله:
من فوائد الصيام حصول التقوى قال الله تعالى: { لعلكم تتقون} والتقوى تحصل بتوقي عذاب الله وتوقي أسباب العذاب فمن فعل ذلك فهو إن شاء الله من المتقين ومن وقع في الحرام ووقع في الآثام فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه كما ورد في الحديث. (خصائص وآداب شهر رمضان)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في صلاة التراويح :
- احرص على التبكير .
- اعتن بجمال ثيابك ورائحتك .
- نافس على الصف الأول .
- تأمل الآيات وتدبرها .
- تذكر فضل الصلاة عند التعب .
- اصبر فإنها ليال وستذهب .
- انتظر مع الإمام حتى ينصرف .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مضى ثلث الشهر "والثلث كثير"، ومما يعين على مواصلة العمل ومضاعفة العبادة:
- احتساب أجر الصيام والقيام.
- تنويع العبادة من صيام وقيام وقرآن وإطعام وعمرة
- تذكر أنها أيام معدودات سرعان ما تنقضي، وأن لله عتقاء في كل ليلة.
فلنعوّض ما فات، ولندرك ما بقي، ونشحذ الهمة، ونقوي العزيمة، ونستدرك النقص، والله لا يضيع أجر من أحسن عملا.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ذهب بعض أهل العلم إلى أن من أكل يظن أن الشمس قد غربت , ومثله من أكل وهو يشك في طلوع الفجر أنه لا قضاء عليه سواء تبين أنه أكل في وقت الصيام أ, لم يتبين ذلك , لأنه معذور للجهل بالحال , وهذا هو الأقرب . [ شرح العمدة ج1ص594]
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تناول المواد المنبهة عند الإفطار يؤدي إلى تنبيه الجهازين الهضمي والعصبي ومن المستحسن عدم الإفراط في تناول الماء والشاي والقهوة في بداية الإفطار مما يسبب إرباكا لعملية الهضم ويساهم في امتلاء المعدة وتخفيف العصارات المعدية الهاضمة خاصة حامض الهيدروكلوريك الذي يلعب دورا مهما في عملية الهضم ويعمل كخط دفاعي مهم للجسم .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إنها الجنة : لقد فتحت أبواب الجنة في رمضان .
- قال رجل لابن سماك : عظني . فقال: احذر أن تقدم على جنة عرضها السماوات والأرض وليس لك فيها موضع قدم.
- قال أحمد بن حرب : أحدنا يؤثر الظل على الشمس فما بالنا لا نؤثر الجنة على النار.
- قالت أخت عمر بن عبد العزيز : البخيل من بخل عن نفسه بالجنة .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رخص رمضانية :من رحمة الله بالصائم أن رخص له أمورا ترفع عنه الحرج،ومن ذلك: أن من أصبح جنبا من جماع أو احتلام في الليل فإنه يصوم ولا شيء عليه ، وقد كان صلى الله عليه وسلم يصبح جنبا وهو صائم ثم يصوم ولا يفطر،ومنها كذلك : استعمال السواك بعد الزوال ، ومنها : المضمضة والاستنشاق دون مبالغة ،وفي حديث لقيط بن صبرة قال صلى الله عليه وسلم: " وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائما"
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الدم الذي يخرج من بين الأسنان لا يفطر سواء خرج بنفسه بسبب التهاب اللثة او خلع سن أو بضربة إنسان له ولكن يحرم على الصائم ابتلاع هذا الدم فإن ابتلعه غصبا عنه فصومه صحيح
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لو سئل الناس من الخاسر ؟ لقالوا : من ذهبت أمواله في سوق الأسهم ، ولأجابك آخر : هو من ليس عنده وظيفة ، ونحوها من الأجوبة ، ولكن الخاسر الحقيقي بينه النبي صلى الله عليه وسلم إذ قال : ( أتاني جبريل فقال: من أدرك شهر رمضان ، فمات فلم يغفر له ، فأبعده الله . قلت : آمين ).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(من فطر صائما كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا) صحيح الترمذي
ظاهر الحديث أنه إذا فطر صائما ولو بتمرة واحدة فإن له مثل أجره، ولا يشترط إشباعه (ابن عثيمين)
الحديث يعم الصائم الغني والفقير، والصيام الفرض والنفل (ابن باز)
إذا فطر من عليه كفارة يمين 10 فقراء بطعام عشاء أجزأه إذا نوى بذلك الكفارة (ابن باز)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الاحتفال في ليلة الخامس عشر من رمضان أو في غيرها بمناسبة ما يسمى مهرجان القرقيعان "بدعة لا أصل لها في الإسلام" فيجب تركها والتحذير منها ولا تجوز إقامتها في أي مكان، والمشروع في ليالي رمضان بعد العناية بالفرائض الاجتهاد بالقيام وتلاوة القرآن والدعاء. اللجنة الدائمة للافتاء فتوى رقم(5054)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يحقق الصوم معنى الانتساب الأممي، فهو عبادة يشترك فيها المسلمون في كل مكان فيعمق معنى الإخاء الديني، والولاء الشرعي، ويذكر بوجوب الانعتاق من الروابط المنافية لذلك، ووضع الروابط العادية البشرية في موضعها الصحيح.
(د.سلمان العودة)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مسألة :ما حكم تتبُّع الأئمة الذين في أصواتهم جمال؟
الجواب :أرى أنه لا بأس في ذلك، لكن الأفضل أن يصلي الإنسان في مسجده لأجل أن يجتمع الناس حول إمامهم وفي مساجدهم، ولأجل ألا تخلو المساجد من الناس، ولأجل ألا يكثر الزحام عند المسجد الذي تكون قراءة إمامه جيدة فيحدث من هذا ارتباك .
ابن عثيمين رحمه الله تعالى .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن جبرين رحمه الله:
متى أتم الإنسان 15عاماً وجبت عليه التكاليف فإن هذه السن علامة البلوغ فالذي تساهل بالصوم وقد حكم ببلوغه قد ترك واجبا, فعليه قضاء ما ترك أو أفطر فيه من أيام الرمضانات التي مرت، ولا يعذر بجهله بحكم الصيام, فعليه قضاء الأيام التي تركها أو لم يتم الصيام فيها مع الكفارة عن كل يوم طعام مسكين, فإن كان جاهلا بعددها فعليه الاحتياط حتى يتيقن أنه قضى ما وجب في ذمته, والله أعلم.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: قول الرسول صلى الله عليه وسلم "تسحروا فإن في السحور بركة" فيه بركة لكونه معينا على طاعة الله. وفيه بركة لأنه امتثال لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم. وفيه بركة لأنه اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم .وفيه بركة لأنه يغني عن عدة أكلات وشرابات في النهار. وفيه بركة لأنه فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب فهذه خمسة أوجه من بركته.(تفسير سورة البقرة / ج2 / ص353).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن جبرين رحمه الله:
إن الصوم الصحيح يجادل عن صاحبه ويشهد له يوم القيامة ويشفع له عند الله, فإن لم يحفظه لم يستفد منه ولم يؤجر عليه.
يقول بعضهم:
إذا لم يكن في السمع مني تصاون * * وفي بصري غضٌّ في منطقي صمتُ
فحظي إذا من صومي الجوع والظما * * وإن قلت: إني صمتُ يومي فما صمتُ
(خواطر رمضانية)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سئل أبو جمرة ابن عباس فقال: إني رجل سريع القراءة وربما قرأت القرآن في ليلة مرة أو مرتين؟ فقال ابن عباس: لأن اقرأ سورة واحدة أحب إلي من أن أفعل ذلك الذي تفعله، فإن كنت فاعلا ولا بد، فاقرأ قراءة تسمعها أذنيك، ويعيها قلبك.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رائحة العابدين بعد الموت :
قال ابن رجب رحمه الله تعالى : كان عبد الله بن غالب من العباد المجتهدين في الصلاة والصيام، فلما دفن كان يفوح من تراب قبره رائحة المسك ، فرؤي في المنام ، فسئل عن تلك الرائحة التي توجد من قبره؟. فقال: تلك رائحة التلاوة والظمأ.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ليس الصيام من الأكل والشرب إنما الصيام من اللغو والرفث فإن سابك أحد أو جهل عليك فقل إني صائم إني صائم ) .
رواه ابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما. صحيح الجامع (1083).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لقاءات الرسولين:
في كل ليلة من ليالي رمضان، كان يلتقي الرسولان: رسولُ الله من الملائكة ورسولُ الله من الناس، فيتدارسانِ مضمونَ الرسالة الإلهية، فما بالك بمجلس يلتقي فيه أفضلُ الملائكة بأفضلِ البشر على أفضل كلام في أفضل زمان! لقد بقي لنا من هذه الفضائل فضيلتان: فضيلة الزمان وفضيلة تلاوة القرآن، فإن استطعت أن لا يسبقك أحد في هاتين الفضيلتين فافعل!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال ابن عباس : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس ، وكان أجود ما يكون في رمضان ) البخاري ومسلم.
قال ابن رجب : ( كان جوده صلى الله عليه وسلم بجميع أنواع الجود من بذل العلم، والمال، و بذل نفسه لله تعالى، في إظهار دينه، و هداية عباده، و إيصال النفع إليهم بكل طريق؛ من إطعام جائعهم، ووعظ جاهلهم، وقضاء حوائجهم، و تحمل أثقالهم ).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشافعي : ( أحب للرجل الزيادة في الجود في شهر رمضان ؛اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم ولحاجة الناس فيه إلى مصالحهم، ولتشاغل كثير منهم بالصوم و الصلاة عن مكاسبهم ).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إذا كان الجوع سببا من أسباب رائحة الفم الكريهة، فإن ريح فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، كما حدث بذلك نبينا صلى الله عليه وسلم، وفي هذا المعنى يقول الشاعر محمد حسن فقي:
رمضان في قلبي هماهم نشوة
من قبل رؤية وجهك الوضاء
وعلى فمي طعم أحس بأنه
من طعم تلك الجنة الخضراء
ما ذقت قط ولا شعرت بمثله
ألا أكون به من السعداء.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أخي الصائم تذكر أن للصائم دعوة لا ترد لاسيما عند الإفطار قال صلى الله عليه وسلم : " ثلاث دعوات لا ترد : دعوة الوالد لولده ، ودعوةالصائم ، ودعوةالمسافر" وقال صلى الله عليه وسلم : " ثلاثة لا ترد دعوتهم : الصائم حتى يفطر ، والإمام العادل ، ودعوةالمظلوم " فاحرص أخي الصائم أن تلح على الله بالدعاء ولا تنس الدعاء للولاة والعلماء والدعاة ولسائر المسلمين عامة وذوي الضرورات خاصة ولعموم الأمة بالعز والتمكين. ( جوال ثوابتنا ) بإشراف أ . د / ناصر بن عبدالكريم العقل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من العادات السيئة التي تؤدي إلى زيادة الوزن في شهر رمضان تناول كميات كبيرة من الحلويات الغنية بالدهون والسكريات خلال فترة الإفطار، إضافة إلى بعض الممارسات الخاطئة لدى بعض الصائمين، مثل كثرة النوم والجلوس، وقلة العمل؛ خلافا لما يجب أن يكون عليه حال المسلم من العمل والعبادة خلال الشهر الكريم.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال معالي الشيخ الدكتور / صالح الفوزان : السنة أن يفطر على رطب ، فإن لم يجد ؛ فعلى تمر ، فإن لم يجد ؛ فعلى ماء ؛ لقول أنس رضي الله عنه : " كان النبي صلى الله عليه وسلم يفطر قبل أن يصلي على رطبات ، فإن لم تكن رطبات ؛ فتمرات ، فإن لم تكن تمرات ؛ حسا حسوات من ماء..." ، رواه أحمد وأبو داود والترمذي ، فإن لم يجد رطبا ولا تمرا ولا ماء أفطر على ما تيسر من طعام وشراب .الملخص الفقهي1/380
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: إذا كان الناس ليس لهم هم إلا تنويع الطعام والنوم في النهار والسهر على أمور لا تنفعهم في الليل فإن هذا لا شك إضاعة فرصة ثمينة وربما لا تعود إلى الإنسان في حياته فالرجل الحازم هو الذي يتمشى في رمضان على ما ينبغي من النوم في أول الليل والقيام في التراويح، والقيام آخر الليل إذا تيسر وكذلك لا يسرف في المآكل والمشارب.
(48 سؤالا في الصيام / ص19- 20).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إن أثقلك طول القيام فتذكر قول النبي صلى الله عليه وسلم(أفضل الصلاة طول القنوت[القيام] مسلم
وإن أثقلك الركوع فتذكر أنك في رحاب تعظيم الرب
وإن أثقلك السجود فتذكر أنك في مقام القرب من مولاك
وإن أثقلك دعاء الوتر فتذكر قوله صلى الله عليه وسلم (إذا تمنى أحدكم فليستكثر؛فإنما يسأل ربه عزوجل )[السلسلةالصحيحة] وفي جوامع الدعاء كفاية وغنية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رمضان شهر الصبر, فالصوم نصف الصبر، والصبر جزاؤه الجنة، وكما قال الله عز وجل: (إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب) فإن الصبر لا يتجلى في شيء من العبادات كما يتجلى في الصوم، حيث يحبس الإنسان نفسه عن ملذاته، طيلة هذا الشهر الكريم. (د.سلمان العودة)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(ما اجتمعن في امرئ إلا دخل الجنة) رواه مسلم.
أربعة أعمال ليست بعيدة المنال, قد حصل لك منها الصيام فاحرص على إتمام ما بقي في نهار يوم واحد:
-إتباع جنازة: صل في المسجد الذي يصلى فيه على الجنازة كثيرا.
-عيادة مريض: عرفته أو لم تعرفه راقد على فراش المستشفى أو في بيته.
-إطعام مسكين: وما أكثرهم فابدأ بقريب محتاج أو متعفف في بيته.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وقت الإفطار وقت فرحٍ وسرور، فللصائم فرحتان، فرحةٌ عند فطره، يفرحُ أن منَّ الله عليه بإتمام صيام هذا اليوم وهو معافى، وأنَّ الله أباح له الأكل بعد أن كان حراما عليه، وفرحة عند لقاء ربه، يفرح بثواب صيامه واحتسابه يوم القيامة، فليتذكر الصائم بالفرحة الأولى الفرحة الثانية ليزداد شوقه إلى ربه، وإخلاصه في عمله.
(د.عبدالرحمن الدهش)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا يجب الصيام على من لم يبلغ حد التكليف؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم-: (رفع القلم عن ثلاثة) فذكر منهم الصبي حتى يحتلم، ولكنه يصح الصيام من غير البالغ لو صام، إذا كان مميزا، وينبغي لولي أمره أن يأمره بالصيام؛ ليعتاده ويألفه. (روضة الفقهاء)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لو قال لك البطالون من الكسالى : لو تفرغت لنا. فاقرع أسماعهم بصوت عمر بن عبد العزيز : وأين الفراغ؟ ذهب الفراغ , لا مستراح للعابد إلا تحت شجرة طوبى .
- سئل ابن الجوزي : أيجوز أن أفسح لنفسي في مباح الملاهي؟ فقال له : عند نفسك من الغفلة ما يكفيها .
- قيل لبعض العابدين : لم تعذب هذا الجسد؟ قال: راحته أريد .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يحتاج الأطفال في رمضان إلى غرس العديد من القيم الإسلامية والتربوية الهامة من أبرزها :

أولاً: الاهتمام عند الإفطار بعدم تناول الطعام بشراهة حتى لا نشعر بعد ذلك بالخمول والرغبة في النوم

ثانيًا: بدء الإفطار برطبات أو بتمرات أو بجرعات ماء كما هي السنة

ثالثًا: تجنب تتناول المثلجات فهي تربك المعدة ولا المخللات التي تسبب العطش خلال النهار
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ما هو حكم تقبيل الصائمة لزوجها ؟

يجوز للزوجة أن تقبل زوجها وهي صائمة لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقبل عائشة وهو صائم لكن إن خشيت الوقوع فيما حرم الله عليها لكونها سريعة الشهوة كره لها ذلك فإن أمنت لزمها الامساك والقضاء ولا كفارة عليها عند جمهور أهل العلم وأما المذي فلا يفسد به الصوم في الأصح.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
"كان صلى الله عليه وسلم أجودالناس وكان أجود مايكون في رمضان حين يلقاه جبريل وكان جبريل يلقاه كل ليلةمن رمضان فيدارسه القرآن"
فيه:
-استحباب مدارسةالقرآن في رمضان
-أنها في الليل أفضل من النهار لأنه أقرب إلى حضورالقلب
-يمكن أن يدل على أن من المدارسة قراءةالإمام القرآن كاملا على الجماعة في رمضان بشرط مراعاةالخشوع والطمأنينة.ابن باز رحمه الله
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يجتنب الصائم ما له مادة تتحلل كالسواك الأخضر، وما أضيف إليه طعم خارج عنه كالليمون والنعناع، ويُخرج ما تفتت منه داخل الفم، ولا يجوز تعمد ابتلاعه فإن ابتلعه بغير قصده فلا شيء عليه.[كتاب: سبعون مسألة في الصيام]
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في رمضان.. ينام بعض المسلمين عن صلاة الجمعة! وهو أمر خطير جدا، قال صلى الله عليه وسلم: (من ترك ثلاث جمع تهاونا طبع الله على قلبه). إسناده صحيح
وفي صحيح مسلم، قال عليه الصلاة والسلام: (لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات، أو ليختمن الله على قلوبهم ثم ليكونن من الغافلين) نسأل الله العافية..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المؤمن يحرص ألا يفوته الأجر العظيم في صلاة التراويح(من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه) فإن لم يستطع صلاتها مع الجماعة صلاها وحده.
فإن فاتته لمرض أو شغل في بعض الليالي قضاها نهارا بعد طلوع الشمس وقد كان صلى الله عليه وسلم إذا غلبه نوم أو وجع عن قيام الليل صلى من النهار ثنتى عشرة ركعة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يلاحظ على بعض الصائمين: قلة حرصهم على تطبيق السنة حال الإفطار، فتراهم لا يبالون بالبداءة بالرطب أو التمر أو الماء، بل يؤثرون غيرها عليها مع وجودها أمامهم, وهذا -وإن كان مجزئا-مخالف للسنة، ثم إن للبداءة بالرطب أو التمر والماء أثر عجيب، وبركات كثيرة, وتأثير على القلوب وتزكيتها, يدرك ذلك المتَّبعون المقتدون الموفقون!.
(د.محمد الحمد)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الواجب على الإنسان إذا أصيب بآلام الصيام كالجوع والعطش والجهد والمشقة عليه أن يحتسب ذلك إلى الله، وأن يجعل ذلك من جملة الأعمال الصالحة التي يدعو الله أن يثيبه عليها، ويرفع بها درجته. ولا شك أن الصيام كلما كان أشد جهدا وأكثر تعبا كان أكثر أجرا، وليس هذا الأمر خاصا بالصيام، بل في كل الأعمال التي يقوم بها المسلم، فإذا كان العمل شاقا كان الأجر فيه أكبر.(قطوف رمضانية)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مما امتاز به الصوم قوله تعالى في الحديث القدسي (إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به) فاختص الله به:
- لأنه لا يطلع عليه إلا هو، فهو سر بينك وبينه.
- ولأنه ينفرد بعلم مقدار ثوابه.
- ولأنه لا مثل له في العبادات وهو صبر يوفى صاحبه أجره بغير حساب.
فهنيئا لمن صام رمضان إيمانا واحتسابا.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: من فوائد الصيام معرفة الإنسان قدر نعمة الله عليه بتيسير الأكل والشرب والنكاح إذا كان متزوجا وجه ذلك أن الإنسان لا يعرف قدر النعمة إلا بضدها كما قيل: وبضدها تتبين الأشياء فالإنسان الشبعان لا يعرف ألم الجوع فإذا جاع أو عطش عرف ألم الجوع وعرف قدر النعمة بالغنى وكذلك يذكر الإنسان أخاه الفقير الذي لا يقدر على الأكل والشرب فيرحمه ويتصدق عليه. (شرح بلوغ المرام / ج7 / ص169).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن جبرين رحمه الله:
إذا كانت الحقنة مغذية ومقوية فإنها تفطر، وذلك لقيامها مقام الطعام، والشراب. فالمغذي هو الذي يدخل مع العروق ويقوم مقام الطعام والشراب، وعلى هذا فالإبر المغذية والمقوية التي تكسب البدن قوة تفطر؛ لأنها قامت مقام الأكل ونابت عنه.
أما الإبر الأخرى التي هي إبر يسيرة للتهدئة أو لتصفية الجسم، أو ما أشبه ذلك، فالأولى والصحيح أنها لا بأس بها للحاجة، ولا تفطر الصائم.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
على المرء أن يري الله تعالى من نفسه خيراً, بالإقبال على قراءة القرآن وتدبره والوقوف عند آياته وعبره, فشهر رمضان فرصة مباركة للتزود من الطاعات وتربية النفس وتصفيتها، يعين على ذلك الجو الإيماني الذي يصبغ الحياة الإسلامية في هذا الزمن الفضيل، وما ورد من تصفيد الشياطين ومردة الجن.
(د.سلمان العودة)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
{يا أيها الذين ءامنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون}
هذا نداء إلهي موجه للمؤمنين يحمل فرضية صيام رمضان ولما كان في الصيام من المشقة بترك الطعام و الشراب والجماع هونه الله على عباده المؤمنين بقوله {كما كتب على الذين من قبلكم} فقد فرضه على المؤمنين الأولين أتباع الرسل .
ثم ذكر حكمة مشروعية الصيام فقال {لعلكم تتقون} فإن الصيام من أكبر أسباب تقوى الله لأن فيه امتثال أمر الله واجتناب نهيه .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
"لابأس باستخدام بخاخ الربو للصائم إذا احتاج إليه؛ لأنه إنما ينفذ إلى القصبات الهوائية وليس إلى المعدة ، وما قد ينفذ منه إلى المعدة شيء يسير جدا أقل من ملوحة الماء التي تبقى بعد المضمضة وتختلط بريق الصائم ولا تفطر عند جميع العلماء ، وبهذا أفتى شيخنا عبد العزيز بن باز والشيخ محمد العثيمين رحمهما الله"
(د.سعد الخثلان).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من الأسباب المعينة على قيام الليل الإقبال على الله، وصدق التعلق به، مع حسن الظن به سبحانه، وعظم الرجاء فيما عنده، والحرص على الابتعاد عن الذنوب، فالذنوب تقسي القلوب، وحسبك من طعامك لقيمات، فمن أكثر من الطعام ثقلت نفسه، وغلبه نومه، قال وهب بن منبه: (ليس أحب للشيطان من الأكول النوام). (د.صالح بن حميد)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بكى أحد السلف عند موته في شهر رمضان..
فقيل له: علاما تبكي؟
فقال وعيناه تذرفان: أبكي يوم أن يصوم الصائمون ولست معهم! يوم يقوم القائمون ولست فيهم! من يصوم عني؟ من يقوم عني؟
ثم التفت لأولاده الصغار وأخذ يضمهم ويقبلهم ففاضت روحه قبيل الإفطار وهو صائم..
فهل رمضاننا كرمضان السلف!!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مسألة : إذا تمضمض الصائم أو استنشق فدخل إلى حلقه ماء دون قصد هل يفسد صومه ؟
الجواب : إذا تمضمض الصائم أو استنشق الماء إلى جوفه لم يفطر لأنه لم يتعمد ذلك لقوله تعالى: { وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ } [الأحزاب:5] الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال صلى الله عليه وسلم: (إذا كان أحدكم صائما فلا يرفث ولا يجهل فإن امرؤ قاتله أو شاتمه فليقل إني صائم إني صائم) المراد أن يذكر المسلم الصائم نفسه بذلك؛ ليقمع به سورة الشر في أقطارها، ويذكر أخاه أيضا لعله أن تمسه رحمة من ربه فيقلع عما أراد من سوء، ويحجم عما أوضع فيه من عدوان.
(د.أسامة خياط)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال تعالى: (شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه..) لما شرع الصوم شرع مخيرا بين الفطر والإطعام وبين الصيام، فمن أفطر وهو قادر على الصيام فعليه إطعام مسكين، وإن أطعم أكثر فهو خير له، وإن صام فهو أفضل، ثم نسخ ذلك، وأوجبه سبحانه على المكلف الصحيح المقيم، ورخص فيه للمريض والمسافر بالإفطار ثم القضاء. (ابن باز)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: لو يبس فم الصائم كما يوجد في أيام الصيف ومع بعض الناس بحيث يكون ريقه قليلا ينشف فمه فيتمضمض من أجل أن يبتل فمه أو تغرغر بالماء ونزل إلى بطنه فلا يفطر بذلك لأنه غير مقصود إذ لم يقصد الإنسان أن ينزل الماء إلى بطنه وإنما أراد أن يبل فمه ونزل الماء بغير قصد.
(الشرح الممتع / ج6 / ص394).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ ابن جبرين رحمه الله : لابأس بالصلاة في المسجد البعيد إذا كان إمامه أقرأ لكتاب الله, أو أعلم بالسنة, أو أتقى, أو أورع, أو أحسن صوتا يدعو إلى الخشوع وحضور القلب, أو ذهب إلى البعيد لأنه أقدم والعبادة فيه أكثر أجرا, كالمسجد العتيق, أو فضله لكثرة الخطوات التي يكتب بها له حسنات ونحو ذلك من المقاصد.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تفاءل - في هذا الشهر - بأن الله سيغفر خطاياك .. تفاءل بأن الله سيقبل دعوتك ، سيقبل توبتك ، سيقبل عملك ، سيضاعف حسناتك .. تفاءل بأنك ستكون من المعتقين .. ولكن اسبق ذلك بالعمل وبذل النفس لله .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الواجب على المسلم أن يعزم العزم الصادق على صيام هذا الشهر الفضيل، ويصون صومه عما حرم الله من الغيبة والنميمة وسائر المعاصي، فقد جعل عز وجل صيامه فريضة وقيامه تطوعا، قال عليه الصلاة والسلام: (من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه) ويشرع له الاجتهاد بأنواع الذكر والعبادة والصدقات حتى يكمله. (ابن باز)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الصوم عبادة شريفة ويكفيه شرفا أنه لم يعبد به غير الله ، بخلاف بقية العبادات ، وقد قال صلى الله عليه وسلم:" يقول الله عز وجل:الصوم لي وأنا أجزي به " (أخرجه البخاري)
والصوم له ظاهر وباطن؛فظاهر الصوم كف البطن والفرج عن قضاء الشهوة ،وباطن الصوم الكف في الدنيا عما سوى الله ؛ وذلك بحفظ الصائم الرأس وما حوى،والبطن وما وعى،وادكار الموت والبلى..فأعظم بها من عبادة جليلة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يقول الشيخ تركي الظفيري-يدرس دكتوراه بكندا-:
"رمضان حاجز نفسي بين المسلم وغير المسلم!
لم أستشعر هذا المعنى حقيقة الاستشعار إلا هنا: تصوم ومن حولك في المدرسة.. الشارع..السوق=يأكلون ويشربون ولم يتغير نظامهم البتة!
أما المسلم إذا قُدم له كوب قهوة قال: إني صائم.
واحتاج الأمر وقتاً حتى تشرح لماذا وكيف نصوم؟
مهما حاول بعضنا الذوبان في الغرب،
يأتي رمضان ليقول أنت مختلف بإيمانك".
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اعلم أن أيام رمضان غرة في وجه العام فهي أفضل الأزمنة وأجدرها بالاغتنام والاحتفاظ عن الإضاعة وأولاها أن تستغل في العمل الصالح الذي يعود على الإنسان بالأجر الكبير حيث إن رمضان موسم من مواسم الآخرة يجب أن تشغله في القراءة والذكر والدعاء والعمل الصالح, ولهذا كان العلماء والأئمة من صدر هذه الأمة إذا دخل رمضان تخلوا من التعليم والتحديث وتفرغوا للقرآن تعلماً وتدبراً وتلاوةً.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من أفضل ساعات رمضان: (أول ساعة من النهار _ بعد صلاة الفجر) قال الإمام النووي رحمه الله في كتاب الأذكار (اعلم أن أشرف أوقات الذكر في النهار الذكر بعد صلاة الصبح ). وأخرج الترمذي عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كآجر حجة وعمرة تامة تامة تامة ) رواه الترمذي .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ومن أفضل ساعات رمضان: (وقت السحر) السحر هو الوقت الذي يكون قبيل الفجر قال تعالى (والمستغفرين بالأسحار ). فاحرص أخي الصائم على هذا الوقت الثمين بكثرة الدعاء والاستغفار حتى يؤذن الفجر ، وخاصة أننا في شهر رمضان فلنستغل هذه الدقائق الروحانية فيما يقوي صلتنا بالله تعالى. قال تعالى: ( وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن آناء الليل فسبح وأطراف النهار لعلك ترضى).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كان صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر الأخير من رمضان:
-(شد مئزره)فاعتزل النساء
-(وأيقظ أهله)للصلاة،فلم يكن يدع أحدا من أهله يطيق القيام إلا أقامه
-(وأحيا ليله)بالصلاة والذكر وتلاوة القرآن
-(وجدَّ)في العبادة زيادة على العادة
-واعتكف في المسجد
فجد وسارع واغتنم ساعة السرى*ففي زمن الإمكان تسعى وتغنم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العشر الأواخر هي أفضل شهر رمضان ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يخصها بالاعتكاف طلباً لليلة القدر التي قال الله عنها (ليلة القدر خير من ألف شهر) وكان يخص هذه الليالي بقيام الليل كله؛ فينبغي للإنسان في هذه الليالي أن يحرص على قيام الليل ويطيل فيها القراءة والركوع. العلامة ابن عثيمين رحمه الله
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كان السلف كلما تناقصت أيام رمضان زادت طاعاتهم.
فكان إبراهيم النخعي يختم القرآن في شهر رمضان في كل ثلاث ليال؛ فإذا دخلت العشر ختم في ليلتين.[مصنف عبدالرزاق]
وقدوتهم:كما قالت عائشة رضي الله عنها:كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في رمضان ما لا يجتهد في غيره،وفي العشر الأواخر منه ما لايجتهد في غيره"[مسلم بمعناه]
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العشر هلت بالبشائر كبروا*والحق حتما بالإله سينصر
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتاه أمر سرور أو بشر به خر ساجدا شاكرا لله" و"كان إذا رأى ما يحب قال:الحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات، وإذا رأى ما يكرهه قال:الحمدلله على كل حال"صححه الألباني، ورؤية الهبات تدفع إلى طلب المزيد، فاللهم أصلح أحوال المسلمين في كل مكان.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا)،قيل للحسن ما بال المتهجدين بالليل من أحسن الناس وجوها؟قال:"لأنهم خلوا بالرحمن فألبسهم من نوره"،صفوا أقدامهم ,وأجروا دموعهم ,يطلبون من الله فكاك رقابهم ،هذا يعاتب نفسه على التقصير ،وهذا يتفكر في هول المصير ،وهذا يخاف من السميع البصير،دأبهم الإلحاح حتى الصباح في طلب الفلاح: اللهم اعف عنا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من أراد الاعتكاف من أول العشر؛فإنه يدخل المسجد قبل غروب شمس هذا اليوم
-وروح الاعتكاف: عكوف القلب على الله تعالى والخلوة به والانقطاع عن الخلق، فيصير أنسه بالله بدلا عن أنسه بالخلق، والخطرات كلها بذكره، والتفكر في تحصيل ما يقرب منه[ابن القيم]
حسبك الله أنيسا فبه*يأنس المرء إذا المرء سعد
كل أنس بسواه زائل*وأنيس الله في عز الأبد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الاعتكاف سنة عظيمة، وأفضله اعتكاف العشر كاملة، وبإمكان المسلم أن يعتكف ولو وقتا يسيراً كاعتكاف ليلة بأن يدخل قبل أذان المغرب ويخرج الفجر..
أوصي أحبتي به فهو انقطاع للعبادة والتعلق بالله ودعائه ورجائه وطلب فضله وبركاته، وهو مجال رحب لتعويد النفس على الصبر في سبيل الله..
يبدأ الاعتكاف من هذه الليلة، فعلى من أراده أن يدخل قبل أذان مغرب اليوم السبت، ويخرج إذا أعلن أن غدا هو العيد.. فهنيئا والله للمعتكفين
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أئمة المساجد ومؤذنوها وعمالها ومحسنوها لهم دور كبير في تهيئة بيوت الله للمعتكفين، وهذا هو الشرف الكبير الذي آتاه الله إبراهيم وإسماعيل بقوله (أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود). وخدمة المعتكفين وتيسير ما يعينهم على الطاعة، لا يقل ثوابا عن الاعتكاف؛ لأن أجر التمكين من العبادة كأجر العبادة (فالدال على الخير كفاعله).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لو كان الاعتكاف في مسجد الحي أخشع للقلب،وأسلم من الضوضاء ونحوذلك،وتكون العبادة فيه أحسن،فهل الاعتكاف فيه-في هذه الحال-يكون أولى أم في المسجد الحرام؟
أجاب الشيخ ابن عثيمين بأن الاعتكاف في مسجد الحي أفضل،قال:"لأن الفضيلة المتعلقة بذات العبادة أولى من الفضيلة المتعلقة بزمانها أو مكانها"[شرح الكافي]
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اعتكاف الموظف:
- يحسن بالموظف أن يأخذ شيئا من إجازته ليستثمرها في إصلاح قلبه بالاعتكاف
- اشتراط الخروج من المعتكف لأجل الدوام مما يتنافى مع مقصود الاعتكاف
- لا يجوز الاعتكاف، إذا كان نظام العمل أو مصلحته لا يسمحان بذلك
- له أن يعتكف ليلة كاملة تبدأ من غروب الشمس إلى طلوع الفجر، وإجازة نهاية الأسبوع فرصة لمن أراد اعتكاف يوم كامل.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ما أجمل مشهد المعتكفين ،ويكتمل جمالهم بمراعاة :
- استثمار الأوقات الفاضلة كوقت السحر وعدم تضييعه بالنوم
- ليس الاعتكاف مجرد قضاء الوقت في المسجد ولكنه تفرغ للعبادة فيه
- الحدّ من التعارف والأخبار وتبادل الأحاديث
- ترك الانشغال بالجوال وميزات الجيل الثالث
-العناية بالنظافة فالبعض قد لا يغتسل أياما
- البعد عن المشاحنة والمزاحمة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كل زمان فاضل من ليل أو نهار؛فإن آخره أفضل من أوله كعصر يوم الجمعة وليالي العشر الأخيرة من رمضان.[ينظر: لطائف المعارف]
والعجب ممن يتوقف عند الشجرة ويحجم عن قطف الثمرة، قالت عائشة رضي الله عنها:"كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره"
ولا تُضع بالتواني فرصة سَنَحت*ما في التواني سوى التفريط والأسف
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أرجى الليالي لليلة القدر هي سبع وعشرين،وكان صلى الله عليه وسلم يجمع أهله ونساءه والناس فيها فيقوم بهم حتى السحر.صحيح أبي داود وعن النعمان: قمنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان ليلة ثلاث وعشرين إلى ثلث الليل الأول،ثم قمنا معه ليلة خمس وعشرين إلى نصف الليل،ثم قمنا معه ليلة سبع وعشرين حتى ظننا أن لا ندرك السحور. صحيح النسائي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ليلة القدر ليلة بلجة منيرة، طلقة لا حارة ولا باردة، لا يرمى فيها بنجم ولا شهاب، تطلع الشمس في صبيحتها ضعيفة حمراء لا شعاع لها، أخفاها الله عنا لنجتهد في تحريها، وما يرسله بعض الناس من رسائل في تعينيها مجازفات بغير دليل، وفيها تثبيط عن الاجتهاد في الطاعة بقية الشهر، فلنواصل العبادة والدعاء؛ فإنها ليلة تقسم فيها الأرزاق والآجال.والعبرة باغتنامها بالعبادة؛ وليس بمتابعة علاماتها مع التفريط في العبادة، فـ"رب قائم في ليلة القدر لم يحصل منها إلا على العبادة، ولم ير شيئا من علاماتها، وهو أفضل عند الله ممن رآها وأكرم"[فيض القدير]، وأكثروا من قول: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في قوله تعالى عن ليلة القدر: (تنزل الملائكة والروح فيها) أي: يكثر تنـزل الملائكة في هذه الليلة لكثرة بركتها، والملائكة ينـزلون مع تنـزل البركة والرحمة، كما يتنـزلون عند تلاوة القرآن، ويحيطون بحلق الذكر، ويضعون أجنحتهم لطالب العلم بصدق، تعظيما له. ابن كثير رحمه الله .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في الحديث الصحيح " اطلبوا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان، فإن غلبتم فلا تغلبوا على السبع البواقي " السلسلة الصحيحة للالباني 3 / 455
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في الحديث الصحيح قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن الملائكة ليلة القدر في الأرض أكثر من عدد الحصى) السلسلة الصحيحة للالباني
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قد تكون هذه آخر جمعة في رمضان،والدعاءصائما في هذه الساعة قبل المغرب أرجى في الإجابة،وقد قال عليه الصلاةوالسلام"فيه ساعة لايوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلى يسأل الله تعالى شيئا إلا اعطاه اياه"،قيل "يصلي"أي يدعو،وقيل "يصلي"أي ينتظر الصلاة،ويدخل فيه من دخل المسجد هذاالوقت وصلى تحيته ودعا فيها،فهنيئا للمعتكف الذي يدعو وهو مرابط ينتظر الصلاة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
آخر ساعة من يوم الجمعة الأخيرة في رمضان وقت قراءة القرآن، وانتظار الأذان، والقلوب خاشعة، فما أحراها من ساعة يغتنمها المؤمن فيمد يديه بخضوع وتضرع يدعو ربها دعوة تخترق آفاق السماء لتستقر عند عرش الرحمن (والله تعالى حيي كريم يستحي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفرا)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- هذه ليلة التاسع والعشرين، آخر أوتار العشر الأخيرة وقد تكون آخر ليلة من رمضان وقال صلى الله عليه وسلم: (التمسوا ليلة القدر آخر ليلة من رمضان). (صحيح الجامع )
- (ومن قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه). والعامل إنما يوفى أجره عند انقضاء عمله ولا يكون استكمال القيام إلا في آخر ليلة، فالتشمير التشمير.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العبد يتضرع لسيده بنهاية عمله ليتقبل منه.. فضلاً من السيد وكرماً.. (وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا) فيااااا رب اقبلنا..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مضي أيام رمضان وتعاقب ليله ونهاره وسرعة انصرام هذا الشهر ألا تدلك على اللطيف الخبير !؟
بلا والله إنها آية من آيات الله {لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد}
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إليك صفاء سؤالي وصدق ندائي: ماالذي استفدته من رمضان؟!، قف مع هذ السؤال كثيرا في ختام شهرك.. حاسب نفسك.. طهر قلبك.. تفقد عملك.. وليكن رمضان منطلقا لحياة إيمانية جديدة.. وليكن رمضان منطلقا لحياة تودع فيها ذنوبًا طالما قارفتها، وتبادر فيها صالحات طالما هجرتها.. "الشيخ فيصل الشدي"

27 months ago
comments powered by Disqus

المنوعات الدعوية (@fershat1406)

http://www.youtube.com/user/fershat1406
@ بلاد الحرمين الشريفين


Viewed today Loading Today Page Views, Total Views Loading Total Page Views .. more details